الخميس، 25 فبراير، 2010

تبرئة الطالبة أسماء ابراهيم من الدعوى المرفوعة عليها

أصدرت محكمة جنح مايو و التبين حكمها من قرابة الساعة في القضية المرفوعة ضد الطالبة أسماء ابراهيم بترئتها مما هوا منسوب اليها و رفض الطلب المقدم من د. ماجدة أحمد جمعة بالتعويض المدني المؤقت و قدره 10 الف جنيه و رفض الدعوى و اعلنت الطالبة اسماء ابراهيم انها تنوي رفع دعوى تطلب فيها التعويض مما لحق بها من اضرار مادية و معنوية من جراء الدعوى المرفوعة عليها و تعود احداث تلك القصة إلى العام الدراسي (2008- 2009م)، حينما تقدَّم طلاب الفرقة الثانية قسم التاريخ بالكلية بشكوى لإدارة الكلية تُفيد بوجود أخطاء ومغالطات تاريخية فادحة بكتاب "الجغرافيا الاقتصادية.. بين النظرية والتطبيق" للدكتور فتحي محمد مصيلحي، والذي تقوم بتدريسه للطلاب د. ماجدة كمقرر لمادة الجغرافيا الاقتصادية، وعلى رأس تلك المغالطات إلغاء اسم دولة "فلسطين" من كافة خرائط الكتاب واستبدال "إسرائيل" بها، والأدهى هو الطلب المتكرر من د. ماجدة بعدم ذكر اسم "فلسطين" ولا الأراضي المحتلة أو أية إشارةٍ تفيد بوجود تلك الدولة في ورقة إجابة اختبارات الفصل الدراسي، واستبدال دولة الكيان الصهيوني بها كإحدى الدول العربية


وتقدَّم الطلاب للشكوى بعد ورود سؤال كامل باختبار العام الدراسي (2008- 2009م) تتضمَّن إجابته اعترافًا كاملاً بالكيان الصهيوني، مصحوبةً بإلغاء تامٍّ لأية إشارة لوجود الدولة الفلسطينية، لا على الخرائط أو الأرض أو الوجود العربي، وأحالت إدارة الكلية بدورها الشكوى إلى إدارة الجامعة التي حفظت التحقيق فيها، وكأنَّ شيئًا لم يكن؛ لتفاجأ الطالبة أسماء إبراهيم باتهام د. ماجدة مقرر المادة إياها بالبلاغ الكاذب وإحالة الجنحة إلى المحكمة

و يذكر ان الطالبة أسماء قد حظت بتضامن واسع من القوى الطلابية المختلفة حيث أصدر طلاب الاخوان المسلمين في جامعة حلوان بيانا تضامنا مع الطالبة و كذلك اصدر طلاب حركة مقاومة و مجلس الطلاب العربي الناصري بيان تضامن مشترك مع الطالبة تحت عنوان معا للتصدي للفكر الصهيوني في جامعة

و كان العديد من الطلاب قد نظموا وقفة امام المحكمة اثناء نظر الجلسة اليوم احتجاجا على المحاكمة و رفضا للتطبيع الاكاديمي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق